}); الطفل الذي يشاهد التلفاز أكثر يتأذى في مراهقته
3897775963654217
recent
عناوين

الطفل الذي يشاهد التلفاز أكثر يتأذى في مراهقته

الخط

الطفل الذي يشاهد التلفاز أكثر 

يتأذى في مراهقته

الطفل الذي يشاهد التلفاز أكثر  يتأذى في مراهقته


كثيرة هي المواضيع التي تحدثت بشكل مسهب عن أضرار الشاشات الإلكترونية سواء كانت هاتفا نقالا أو لوحة أو تلفزيون، والأضرار تختلف و تتنوع منها الجسيد العضوي مثل التأثير على البصر أو نفسية و هي كثيرة و متعددة نذكر منها الانعزال و التوحد و العنف ....

التلفزيون أسوأ الحلول

يلجأ بعض الوالدين للتلفزيون باعتباره حل ناجعا يستطيعون من خلاله إلهاء الطفل، و تجنب طلباته الكثيرة و خصوصا رغبته المتواصلة في الحركة و الجري بالمنزل، لكن هذا الحل هو الأسوأ على الإطلاق لأن ربط الطفل بجهاز كهذا يشل حركته و يفوت عليه فرصا كثيرا في تنمية مداركه و مهاراته و التي سيحتاجها فيما بعد سواء على المستوى الحركي أو النفسي او الاجتماعي.

نتائج الإفراط في مشاهدة التلفاز  على المراهقة

دراسة جديدة قامت بها جامعة مونتريال الكندية، و خلاصتها أن كلما أفرط الطفل في مشاهدة التلفاز مبكرا كلما كانت النتيجة وخيمة عليه أثناء سن المراهقة و خصوصا ما 
تعلق منها بالجانب الغذائي و التعليمي.

و تفاصيل الدراسة هي أن كل ساعة إضافية لطفل عامين أمام التلفاز تؤذيه في سن الثالثة عشرة. و من خلاصات الدراسة هو زيادة 8  %   من فرص الإدمان على مأكولات غير صحية مثل البطاطس و المقليات و المشروبات الغازية. كما أن احتمال عدم تناوله الإفطار أثناء أيام الدراسة يزيد ب 10 % و تركيزه في الحصص الدراسية 
ينقص بنسبة 5% .

و شملت الدراسة 2000 طفل ولدوا سنتي 1997 و 1998 و تم تتبع علاقتهم بالتلفاز حتى عمر 13 سنة ، مما أعطى للدراسة مصداقية و دقة أكثر في تبنيها منهجا علميا في البحث.
للتذكير، فالجمعية الكندية لطب الأطفال قد حددت ساعة واحدة لا أكثر أما التلفاز للأطفال في عمر ما بين سنتين و أربعة في اليوم.
  
المصدر : جامعة مونتريال 
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة