}); تعليم الطفل باللعب
3897775963654217
recent
عناوين

تعليم الطفل باللعب

الخط

تعليم الطفل باللعب 

تعليم الطفل باللعب

اللعب  نشاطا يساهم  بدور حيوي في تكوين شخصية الطفل إذ يشبع احتياجاته، و يعمل على تعليمه و نموه ، و يكشف له أبعاد العلاقات الاجتماعية والتفاعلية القائمة بين الناس . فالألعاب التربوية مدخل أساسي لنمو الطفل من الجوانب العقلية والجسمية والاجتماعية والأخلاقية . و تعتبر الألعاب التربوية التعليمية من الاستراتيجيات الهامة والأساسية في تنمية مهارات التفكير لدى الأطفال  وخاصة في المراحل الأولى من الدراسة ، كما يعد التدريس باستخدام الألعاب من أبرز الطرق والاستراتيجيات التدريسية التي تراعي سيكولوجية التلميذ، إذ تجعل من الطفل عنصرا نشيطا داخل القسم.

أهداف الألعاب التربوية  في العملية التعليمية

  للألعاب العديد من الأهداف التربوية لا يمكن أبدا حصرها، و سنحاول تقسيمها حسب أبعاد الشخصية الإنسانية  :
 أهداف جسمية
  الصحة الجسمية            
  تدريب العضلات
  التآزر العضلي العصبي                 
  تدريب الحواس  
  أهداف معرفية
  الاستكشاف والابتكار
  تنمية العمليات العقلية  
  تنمية التفكير
  تنمية القدرة على التذكر
  تنمية التخيل  
أهداف اجتماعية
  توفير مواقف حية
  التواصل مع الآخرين 
  تعلم قوانين المجتمع و أنظمته فيحترمها الطالب و يلتزم بها.
 أهداف وجدانية
 الدافعية و تقبل الفشل
التعبير عن النفس و تلبية الرغبات والاحتياجات
تكوين الشخصية و التخلص من الكبت  نشاط ترفيهي ممتع يتم فيه   تطوير خبارت الطلاب المعرفية والانفعالية والنفسحركية، وفق خطة منظمه.
 أهداف مهارية
  السرعة و الدقة والإتقان
  مهارة حل المشكلات والاستقصاء
  مهارة ربط المحسوس بالمجرد  .

دور المعلم في توظيف الألعاب التربوية داخل الصف

 إجراء دارسة للألعاب المتوفرة في بيئة الطفل
 ترتيب المجموعات وتحديد الأدوار لكل متعلم
 تقديم المساعدة والتدخل في الوقت المناسب
 تقويم مدى فعالية اللعب في تحقيق الأهداف التي خطط لها
اختيار ألعاب هادفة تعليمية تربوية محددة وفي نفس الوقت ممتعه
 أن  تكون قواعد اللعبة التي اختارها المعلم واضحة سهلة غير معقدة على التلاميذ
  أن تكون اللعبة مناسبة لخبرات وقدارت وميول الأطفال

مراحل استخدام الألعاب في الدرس

هنالك ثلاث مراحل رئيسة في الدرس يمكن لألعاب التربوية أن تستخدم فيها بشكل فعال: ألعاب تستخدم في بداية الدرس، تستخدم لكسر الجمود والهدف إشعار التلاميذ بالراحة كي يكونوا مستعدين للتركيز والتعاون فيما بينهم.
 - ألعاب تستخدم كجزء من الدرس من أجل شرح مادة و محتوى أو كتمرين.
 ألعاب تمارس في نهاية الدرس ، و غالبا تكون لتقويم التعلمات أو لترويح على الأطفال بعد نشاط متعب.

للمزيد من المعلومات و الإطلاع يمكن تحميل الكتاب التالي :
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة