}); أنشطة الانتباه السمعية و البصرية لدى الطفل
3897775963654217
recent
عناوين

أنشطة الانتباه السمعية و البصرية لدى الطفل

الخط

أنشطة الانتباه السمعية و البصرية لدى الطفل

أنشطة الانتباه السمعية و البصرية لدى الطفل

إن اكتشاف مشكلة انعدام التركيز و الانتباه لدى الطفل بشكل مبكر تساعد على تجاوز هذا المشكل بالاشتغال على مجموعة التدريبات و التمارين، و التي تساهم في تنمية القدرة على الانتباه و التركيز و استثمار الحواس المسؤولة عن ذلك.
التدريبات التي سنقدمها أسفله، هي بمثابة خطة علاجية للأطفال الذين يعانون انعدام التركيز و الانتباه و كذلك فرط الحركة. لكنها في نفس الوقت قد تكون أنشطة كذلك للأطفال العاديين لزيادة مهارة التركيز.

 أنشطة الانتباه للمثيرات السمعية

·       إثارة انتباه الطفل الى أصوات مختلفة و موجودة بالمحيط الذي يعيش فيه الطفل، و يكون ذلك من خلال طلب القليل من الصمت لدى سماع صوت معين لنحدد ما هو. شيئا فشيئا سنرى ان الطفل بدوره ينتبه للأصوات ويطلب  الصمت او ينبهنا لأصوات صدرت للتو.
·       نستثمر صدور بعض الأصوات، أو باتفاق مع أفراد من الأسرة نصدرها بأنفسنا و نطلب منه تحديد مصدر الصوت، أي أن الطفل يحدد الاتجاه الذي صدر منه الصوت.
·       يعد تصنيف الأصوات وتمييزها أحد التمارين المهمة كذلك، بحيث اننا نطلب من الطفل تحديد نوع الصوت الذي سمعه. قد يكون الصوت عادي و تلقائي فنستثمر ذلك و قد نقدم للطفل مجموعة من الأصوات المسجلة على حاسوب أو تم تحميلها من على الانترنيت ليميز بينها و يصنفها. مثل أصوات الحيوانات، المواصلات...
·       يقدم للطفل مجموعة من الكلمات و يطلب منه تحديد ما يبدأ منها بنفس الحرف مثلا تحديد الكلمات التي تبدأ بحرف الكاف : كلب، كرة، قلم، كتاب، قدم
·       لعبة الصورة و الصوت، و التي يتم من خلالها تحديد الصورة المناسبة لكل صوت مثلا نعطي للطفل مجموعة من الصور و يرفع الصورة التي تناسب الصوت التي سمعه. ومن أفضل المواضيع الممكن الاشتغال عليها و التي يحبها الأطفال كثيرا الحيوانات.
·       لعبة الطرق، وهي  لعبة مسلية و مفيدة. و تتم من خلال النقر أو الطرق على طاولة و المطلوب من الطفل عد عدد النقرات التي سمعها. 

تدريبات المثيرات البصرية

·       من بين الألعاب التي يحبها الأطفال هي تتبع فقاقيع الصابون، و هي فرصة كبيرة لتدريبه على الانتباه لها و التركيز عليها اثناء طيرانها. كما يمكن تعويضها بألوان الليزر والضوء أو كذلك الأشياء المتساقطة و الخفيفة الوزن كالصوف و الريش و الورق.
·       تصنيف مجسمات و صور من حسب نوع الشيء الموجود بالصورة او حسب حجمه او لونه.
·       إتمام الجزء الناقص في رسم، كالانتباه ان كلبا مرسوما تنقصه عين او ذيل أو رجل.
·       الربط بين الصور، و يمكن أن نعطي أمثلة فقط يتم القياس عليها. مثلا الربط بين الحيوان و غذائه أو الصغير و أمه أو الفاكهة و لونها.
·       تعد كذلك أنشطة التلوين من بين التمارين المفيدة في تنمية التركيز، كتلوين كلمة داخل جملة أو تلوين حرف. و كذلك يمكن الاستعاضة بوضع دائرة حول حرف أو كلمة.
·       يستمتع الطفل كثيرا بألعاب الظل و الضوء، و هنا يمكن ان نطلب منه ربط شيء مرسوم بظله أو إذا كنا نتقن اللعب بالظل من خلال تجسيده على الجدار أن نخلق صور ظل و ندعوه ليكتشف ما جسدناه.
·       عندما نكتب للطفل عدة كلمات تنقصها حروف و نمده بهذه الحروف مبعثرة و نطلب منه وضع كل حرف في مكانه المناسب، بذلك نجعل مداركه تتنمى و نطور لديه مهارة التركيز.  
إن الاهتمام بمشكلة التركيز لدى الطفل مبكرا، تجعلنا نتدارك أي نقص أو تخلف عن أقرانه. لكن في المقابل فجميع التمارين المذكور سلفا تصلح لأي طفل بل تنمي لديه التركيز و الانتباه مما سيساعده في التعامل مع مختلف المواقف الحياتية.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة