}); الوسائل التعليمية التعلمية
3897775963654217
recent
عناوين

الوسائل التعليمية التعلمية

الخط

الوسائل التعليمية التعلمية



    من المستحيل أن يختلف مهتمين بالشأن التعليمي و التربوي حول دور الوسيلة التعليمية في بناء التعلمات، بل أن اسمها يتطور و يتغير مع تطور المقاربات البيداغوجية و المستجدات التربوية. فكانت تعرف بوسائل الإيضاح و في ذلك إيحاء بدور المدرس المحوري في العملية التعليمية التعلمية و هو الحامل للمعرفة، فتغير الاسم الى وسائل تعليمية لكن لم تخرج عن السياق أن منظومة التربية مبنية على نسق عمودي مدرس متعلم. لكن مع بروز التيارات التربوية الحديثة و التي قلصت من دور المدرس في اتجاه يعتبر المتعلم المحور و الفاعل و المتفاعل مع المحتوى فأصبحت تسمى وسيلة تعليمية تعلمية.

   للوسائل التعليمية التعلمية أدوار لا يمكن حصرها أبدا، و أبرزها تسهيل مهمة التعلم في جميع مراحلها سواء كان بناء المفهوم أو تثبيته أو تقويم التعلمات. كما أنها تشد انتباه و تركيز المتعلم و تساهم في الرفع من الدافعية لديه، و تساهم في تقليص الفوارق الفردية في التعلم و تخلق فرص المساواة بين المتعلمين في انجاز المهمات المنوطة بهم.

 و تتعدد الوسائل التعليمية حسب وظيفتها  و دورها و المرحلة العمرية للمتعلم و كذلك تماشيا مع طبيعة المحتوى، فنجد البصرية و السمعية و البصرية السمعية. و للوسيلة التعليمية التعلمية شروطا في اختيارها لكي تؤدي دروها الفاعل عملية التعلم و لا تصبح عائقا أمام المتعلم.


    في الملف التالي نقدم ثلاثة عشرة صفحة عن الوسيلة التعليمية التعلمية، و يضم التعريف و الأنواع و الوظيفة. ملف شامل عن الوسائل التعليمية التعلمية للتحميل على الرابط  الوسائل التعليمية التعلمية
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة