}); قصة المَاعِزَة المُزْهِرَة
3897775963654217
recent
عناوين

قصة المَاعِزَة المُزْهِرَة

الخط

قصة المَاعِزَة المُزْهِرَة 

قصة المَاعِزَة المُزْهِرَة


      توتي ماعزة ، معروفة في القرية بكثرة الوثب و الجري، تبتعد عن القطيع  و تتوجه لركن في الغابة مليء بالأعشاب المتنوعة و الأزهار الطيبة. ذات يوم وجدت زهرة فريدة جميلة جدا فحدثت نفسها:" لابد أنها لذيذة جدا ومنظرها  جميل، سأقطفها في الحين."

   ما ان اقتربت توتي حتى بدأت الزهرة تصرخ بصوت عال:" لا لا أرجوك لا تأكليني. أنت عمرك أطول من عمري ولا زلت ستعيشين سنوات أما أنا فلن اتجاوز أسابيع وسأذبل  و أموت. اتركيني أعيش بقية أيامي أرجوك."

   وقفت توتي، و فتحت عينيها جيدا بفعل الدهشة فقالت:" زهرة تتحدث، هذا ليس عاديا أبدا، كم هي جميلة و رائعة ! كم سيكون مذاقها حلوا ! " دون تفكير أسرعت توتي بفمها و قطفت الزهرة قبل حتى أن تقاطعها من جديد، بلعتها  تابعت سيرها و بحثها عن أشهى الأزهار و الأعشاب.

   في صباح الغد استيقظت توتي على ضحكات جماعية لكل ماعز القطيع، رفعت رأسها فلاحظت أنهم ينظرون إليها ففهمت أنهم يضحكون عليها. أدارت توتي رأسها فرأت أنها فقدت شعرها و أصبح كالفراش مرسومة عليه أزهار كثيرة. عرفت توتي أنها الزهرة التي التهمت بالأمس وندمت ندما شديدا لكن الندم لا يغير شيئا.

   مع توالي الأيام، أصبح الماعز ينظر خفية لمنظر توتي المتغير بينما تعيش هي حزنا كبيرا على فقدان طبيعتها. بعد مرور أسبوع تقريبا بدأت الأزهار تذبل وتتساقط أوراقها وماتت و بقيت توتي عارية تماما مما جعل أصدقاءها يسخرون منها من جديد. فقد أصبح منظرها قبيحا.
أقسمت توتي ألا تلمس أبدا مثل تلك الزهرة وتعتدي على أحد وتلبي  طلب من يترجاها. 
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة