}); كيف أتعامل مع غضب طفلي
3897775963654217
recent
عناوين

كيف أتعامل مع غضب طفلي

الخط

كيف أتعامل مع غضب طفلي

غضب الأطفال كيف أتصرف؟

    على الآباء إدراك أن أغلب الاطفال يظهرون نوبات غضب بعمر 1-4 سنوات. أغلبية الاطفال في سن تعلم المشي يتطلعون للاستقلالية عن الآخرين ، مثلا يريدون صب السوائل في الكؤوس بأنفسهم  أو الأكل و ارتداء الملابس دون مساعدة من الغير. و ينزعجون جدا اذا منعوا من فعل ذلك مما يؤدى الى نوبة من الغضب والتهيج. و نجد بعض الآباء يضحكون و يستهزؤون من ردة فعل الطفل

كيف التعامل مع غضب الاطفال:

     صراخ طفلك قد يشعرك بالارتباك والحرج  أمام الآخرين.  ولكن تذكر أن تعلم الطفل التعامل مع عواطفه هو جزء من نموه الطبيعي، إذ سيتعلم مع مرور الأيام كيف يسيطر على انفعالاته. فخلال نوبة الغضب لا يجب عليك أن تتوتر، فالشيء المهم عمله هو البقاء هادئ ولا تزعج نفسك. فقط ذكر نفسك بأنه شيء طبيعي، وهناك أباء كثيرون يتعاملون مع غضب الاطفال بدون انفعال.

      يمكنك لفت انتباهه إلى أشياء أخرى، وتستطيع فعل ذلك إذا كنت في موقع وعرفت بأن الطفل سيغضب وينفعل بشدة لامحالة. يمكن التخلص من ذلك بواسطة تثبيت أنتباههم ، أشر بأصبعك مثلا الى السيارات الرياضية الحمراء في الطريق. أضحك على الصور المضحكة في المحل أو اعطهم لعبتهم المفضلة للعب بها.

   يمكنك كذلك إهمال نوبة الغضب بكل هدوء بالاستمرار بما أنت تفعله، مثلا التحدث مع الآخرين أو التسوق لكن دائما راقب الطفل أنه في مأمن. كلنا نعلم أن تجاهل الطفل الغاضب أمر صعب لكن العكس قد تعطيهم الاهتمام الذى يريدونه وبذلك تكرر الغضب في كل مرة.

     تعزيز الهدوء ، فأحيانا كثيرة تحدث نوبات الغضب في حالات الهدوء تظهر على الطفل مثلا التوقف عن الصراخ امدحهم فورا والان أعطى كل اهتمامك للطفل، تكلم معه بدفء وعطف، واذا كافأت التصرف الحسن الجديد سيبقى الطفل هادئا وسيتعلم في المستقبل بأن الهدوء هو الشيء الوحيد الذى يجلب محبة الاهل وعطاياهم.

      يمكن أن نتجنب حالات غضب الأطفال قبل وقوعها، لأن في كثير من الأحيان نعرف السبب الذي يغضبهم. فاصطحاب اللعب و الكتب و الأشياء المفضلة لديه تجعل اهتمامه ينصرف لها بدل الأشياء التي تغضبه، او حتى تفادي المرور من الأماكن التي تعرف مسبقا أنها ستكون عاملا في حدوث ازمة لديه. و من خلال تجربة احد الآباء، اعتاد ابنه البكاء و الصراخ عندما يصلان قرب محل ألعاب فكان الحل أن يصرف نظره الى الجهة الأخرى من الشارع حتى يتجاوز المحل. فلا يمكن لهذا الأب أن يشتري كل الدراجات و السيارات في جميع الألوان. و بعد فترة بلغ ابنه الرابعة و الخامسة تجاوز هذه المرحلة و لم يعد يعير أي انتباه أو يغضب مثلما كان في سن الثالثة و الرابعة.  
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة