}); عندما يختار الطفل الصمت
3897775963654217
recent
عناوين

عندما يختار الطفل الصمت

الخط

عندما يختار الطفل الصمت


    الصمت الاختياري هو حالة من الصمت تنتاب الطفل في مواقف اجتماعية معينة (كالمدرسة مثلاً) بينما يتحدث بطلاقة في مواقف أخرى، مثلاً خلال وجوده في منزله. و من الأطفال المصابين بالصمت الاختياري من يستعملون الإيماءات أو الإشارات والنظرات، وهناك من ينطقون بكلمات محدودة، أو يهمسون همساً منخفضاً، وهناك درجة أخرى أكثر شدة وهي الصمت التام.

كيف التعامل مع حالة (الصمت الاختياري)
  إن العمل المشترك مع المعالج وفقاً للبرنامج الذي يناسب حالة الطفل والذي تم شرح فكرته وخطواته. سيؤدي إلى تحسن وتغير في سلوكه وأفكاره ومشاعره الّـذى يتطلب من الوالدين والمدرسة التعاون والالتزام بمحتوى البرنامج المتعلق بدورهم المطلوب. و إذا كانت القدرة العقلية للطفل طبيعية فإن جزءاً مما حدث له يكون نتيجة لبيئة أسرته أو مدرسته أو كليهما معا".  وفي هذا الصدد لابد من التذكر دائماً أن الأولوية والاهتمام بشخصية الطفل وليس تحصيله الدراسي، و كذا التعامل مع الطفل وكأنه في حالته الطبيعية قبل حدوث المشكلة .

     إن قلق الوالدين ومخاوفهم تحتاج إلى التحكم والسيطرة عليها، لأن الطفل قد يدركها من خلال لغتهم الغير مسموعة "لغة الجسد  " فمعرفة طريقة التعامل مع المشكلة يجعل الوالدين قادرين على الاهتمام به دون إحداث توتر، وقلق للطفل .أي شيء يتعلق بالطفل قد يسبب إزعاجاً ،وإحساساً بالذنب والإحباط والفشل لدى الوالدين ومثل ذلك الشعور قد يكـّون مفهوماً سلبياً عن ذاته وشعوراً بالخوف تجاه الآخرين .

     عدم تعامل الوالدين مع الطفل وفقاً لمستويات عالية للسلوك والنظام القيم بحيث تكون التوقعات من قبل الوالدين أو المعلمين أعلى من قدرات الطفل وإمكانياته . و من بين الأخطاء المرتكبة هي الحديث بشكل متواصل أو التساؤل عن مشكلة الطفل و  التنقل بين العيادات .  كما قد يكرس المشكلة التي نتحدث عنها العقاب البدني أو الفظي، وعدم  التحلي بالصبر و الرضى بالنتائج البسيطة التي يمكن تحقيقها بعد فترة قصيرة من العلاج.
     إن بداية إيجاد الحلول للطفل تبدأ أولا بالوعي بنوع المشكل، ثم البحث عن الأسباب نهاية بخطة علاجية قد تستغرق وقت لكن ستاتي أكلها بالتأكيد إن توفرت الظروف التي تحدثنا غنها آنفا.



ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة