}); لماذا يسرق الطفل؟
3897775963654217
recent
عناوين

لماذا يسرق الطفل؟

الخط

لماذا يسرق الطفل؟  

لماذا يسرق الطفل؟

   قد يتفاجأ بعض الآباء بطفلهم يمد يده لشيء هو في الأصل لغيره، مما يخلق لديهم صدمة كبيرة و ذهول. لكن عندما يبحثون في الأسباب سيجدون أن الطفل لم يلجأ إلى ذلك السلوك إلى لأحدها وهو  ما سندرجه فيما يلي:

1 - الفضول و حب الاستطلاع

 يكون السبب سلوك الوالدين خاصة الأم عندما تكون شديدة الحرص بصورة مبالغ فيها في الحفاظ على الأشياء الغالية والرخيصة، حيث تبالغ في اتخاذ الاحتياطات الأمنية للحفاظ عليها، بعيداً عن متناول الطفل. فيجعله حب الاستطلاع والاستكشاف لمعرفة ما تقوم أمه بإخفائه عنه والعبث به أو سرقته·

2-الجهل بمعنى الملكية

 الطفل عندما تمتد يده لسرقة لعبة أخيه أو زميله في المدرسة لا يفعل ذلك بدافع السرقة ولكنه يجهل معنى الملكية. فهو يعتقد أن ما فعله ليس أمراً قبيحا ولا مذموماً لأن عمره العقلي والاجتماعي لا يمكنه من التمييز بين ماله او ممتلكاته .

3-التقليد والمحاكاة

 في بعض الأحيان يلجأ الطفل للسرقة كنوع من التقليد والمحاكاة للوالدين خاصة إذا نشأ الطفل في بيئة اجرامية يعمل فيها كل من الأب والأم باحتراف السرقة وقد يلجأ الطفل للسرقة تقليداً لأمه خاصة عندما يراها تمد يدها لحافظة أبيه لتستولي في تكتم وسرية شديدة على بعض النقود دون اخبار والده بذلك وقد يلجأ الطفل للسرقة تقليداً لأصدقائه رفقاء السوء والطفل في جميع الحالات السابقة هو مقلد لنموذج سيئ اقتدى به سواء كان أحد الوالدين أو أحد أصدقائه·

4-الغيرة والانتقام

 يلجأ الطفل للسرقة في بعض الاحيان بدافع الانتقام فقد يسرق الطفل والده لأنه صارم وقاس في معاملته له فيتجه الطفل للسرقة انتقاماً من والده على معاملته القاسية والسيئة له، وقد يسرق الطفل والديه إذا وجد أنهما انصرفا عنه وأهملا رعايته وشؤونه .فيلجأ الطفل لسرقة والديه كرد فعل لتجاهلهما له والسرقة هنا انتقامية وقد يسرق الطفل زميله في المدرسة لأنه يغار منه لأن زميله متفوق ومشهود له بالخلق الحسن .

5-التباهي عليه من طرف الغير

  يعاني بعض الأطفال من الحرمان من اللعب التي تروق لهم؛ بسبب الفقر أو ضيق ذات اليد وعندما يشاهدون هذه اللعب مع قرنائهم وأصدقائهم في المدرسة يشعرون بالغيرة والنقص خاصة عندما يتفاخر أصدقاؤهم بهذه اللعب فيلجأ هؤلاء الأطفال لشراء مثل هذه اللعب أو أفضل منها ليتفاخروا بها على أصدقائهم مدعين أن آباءهم قاموا بشرائها لهم· 

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة