}); كيف نتعامل مع أسئلة الطفل؟
3897775963654217
recent
عناوين

كيف نتعامل مع أسئلة الطفل؟

الخط

كيف نتعامل مع أسئلة الطفل؟

كيف نتعامل مع أسئلة الطفل؟

    
ما إن يتعلم الطفل الكلام حتى يبدأ في طرح العديد من الاسئلة، و لهدف وحيد هو إشباع فضوله المتزايد في اكتشاف محيطه و معرفة العالم. و هذا يتطلب من أن نعرف كيف نتعامل مع اسئلته و كيف نجيب عنها.


أخطاء يرتكبها الآباء

1تجاهل أسئلة الطفل

   يعتقد بعض الآباء أن بعض الأسئلة هي تافهة، لكن لا يستوعبون أهميتها لدى الطفل. لذا تجدهم يسخرون منها أو يتجاهلونها. مما يجعل الأطفال يعرضون عن السؤال و يخافون من الاستهزاء.
2 - تجنب الإجابة على الأسئلة المحرجة
   يطرح بعض الأطفال بعض الأسئلة المحرجة المتعلقة بالجنس أو بالدين، فمن الخطأ التبرم منها وعدم  الإجابة عنها. لابد من جواب ولابد أن يراعي عمر الطفل، و مبدأ التدريج في معرفة بعض أمور الكبار.  
3 - القمع المباشر لأسئلة الطفل
في بعض الأحيان يقمع الآباء طفلهم لأنه يكثر من الأسئلة أو لأنهم منشغلون جدا، لكن خطورة ذلك أنك تصرف طفلك عنك فتجعله يبحث عن مصدر آخر للمعرفة أو ينكسر نفسيا مما قد يجعله يكبت أسئلته.
4 - الإجابة الخاطئة عن الأسئلة
الإجابات الخاطئة كذلك من الأخطاء المتداولة بين الناس، فأنت المصدر الأول للمعرفة و المعلومة. فالطفل يثق جيدا في أبويه و يبني معارفه منهم فلابد من أخذ ذلك بعين الاعتبار.

التعامل السليم مع أسئلة أطفالنا

الإنصات الجيد لأسئلة الطفل، لأن ذلك يشعره بأهميته لدى والديه و يعزز الثقة في نفسه. و يشجعه على طلب المعرفة .و عدم احتقار أي سؤال أو السخرية منه
الإجابة عن الأسئلة بكل وضوح و اختصار،  ثم التدرج في إمداد أطفالكم بالمعرفة خصوصا ما تعلق بالمواضيع الحساسة. بالإضافة إلى ضرورة تحري الحقيقة العلمية، وإن اقتضى الأمر البحث عن الجواب، أو دعوته لمشاركتك البحث. امكانية الإجابة بأسئلة استفزازية لحثه على التفكير والبحث.
إن تبني موقفا إيجابيا من أسئلة الأطفال، و قبولها ينمي الرغبة في البحث المتواصل لديه و يعزز التواصل الاجتماعية و الوجداني بين الأطفال و الآباء. كما يكسبه الثقة في النفس وفيكم أيضا. 

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة