}); رياضيات :المفاهيم الأولية
3897775963654217
recent
عناوين

رياضيات :المفاهيم الأولية

الخط

رياضيات :المفاهيم الأولية

رياضيات :المفاهيم الأولية


تمهيدا لأنشطة الرياضيات ، لابد أن يتعلم الطفل مفاهيم متعددة سنورد بعضها أسفله. فضلا على أن نفس الأنشطة تنمي مجالات متعددة و مهارات في مختلفة لدى الطفل، سواء تعلق الأمر بالجانب المعرفي أو الوجداني أو المهاري.

طويل / قصير

يتم تقديم المفهوم من خلال المقارنة بين خيوط سميكة أو أقلام أو خطوط و أشرطة، و لمزيد من الفعالية وجب أن تكون الأشرطة و الوسائل ملونة. و يمكن للآباء تقريب المفهوم في فترة ما قبل المدرسة عبر منح الطفل امثلة كالثلاجة طويلة و الطاولة قصيرة.

أطول من/ أقصر من

يتم من خلال مقارنة الأطفال من حيث الطول، أو مقارنة أدوات مدرسية ( مسطرة و قلم ). تطرح الأسئلة ليجيب المتعلم (ة). و نفس الأمر بالنسبة للمثال المقدم سالفا، حيث أننا هنا سنقول له أن الثلاجة أطول من الطاولة، أو أمثلة أخرى كالكأس أقصر من الملعقة. و نلاحظ أنه هنا  يتعلم المقارنة حسب الطول بعد أن تعلم مفهومي طويل و قصير.

أثقل وأخف

يتم الاستعانة بشيئين متباينين من حيث الوزن، و لا بد أن يكون الفرق واضح ليدرك الطفل معنى ثقيل و خفيف. مثلا ورقة وكتاب أو المحفظة مع قلم. و في المنزل يكفي أن تكرر أمثلة أمامه و تتظاهر انك تريد حمل شيء ثقيل جدا فلا تستطيع فتقول له انه ثقيل و بعدها مباشرة تحمل شيء آخر أخف بكل سهولة . هكذا ستكون قطعت شوطا أساسيا في مسار تعلمه و ادراكه هذه المفاهيم.

فوق وتحت

وضع كتاب فوق الطاولة و محفظة تحتها. فنسأل أين يوجد الكتاب؟ و كذلك بالنسبة للمحفظة. تكرر العملية مع أشياء أخرى.
يمكن أن أضيف في الأخير مثالا مسليا و مثيرا للتعلم بطرح السؤال التالي : عندما أنام أين أضع الوسادة : فوق رأسي أم تحت رأسي؟ سنرى مدى تفاعل الأطفال و حماسهم للإجابة كأنهم يكشفون سرا. و نفس الأمر بالنسبة لكل الامثلة، فالمحبذ أن نقدمها له في قالب مسلي تماشيا مع فترته العمرية.

الترتيب

ممكن أن نخرج أطفال أمام باب الفصل فننادي عليهم واحدا واحدا. طبعا الكل ينتظر ماذا سنفعل؟ فنطرح السؤال: من دخل أولا ؟ و ثانيا؟ و ثالثا.
تكرار العملية و بطرق متنوعة تعزز المفهوم و ترسخه في أذهان الصغار. مثلا: وضع أقلام ملونة بإناء فنخرجهم تباعا. و في المنزل نستثمر حصة اللعب مع الطفل لتطلب منه مدك بالدبدوب اولا ثمن السيارة ثانيا فالقط ثالثا.

أمام / خلف /يمين / يسار

يمكن تقديم المفهوم بوضع الأطفال واحد خلف الآخر. فنطرح الأسئلة. و بعد ذلك ننتقل لليمن و اليسار، فنشتغل مع خمسة أطفال فتكون الوضعية ( وسط – أمام- خلف – يمين- يسار) طبعا اليمين و اليسار يقدم باليد اليمنى و اليسرى. و في الحقيقة ان هذين المفهومين يشكلان نوعا من الصعوبة لدى الطفل لعوامل عدة منها صعوبة تعامله مع الاتجاهات التي تحتاج نوعا من التجرد، فالرق واضح بين المفاهيم السابقة و مفهومين يمين و يسار. لكن التعرف يتم تدريجيا دون أي ضغط.

داخل وخارج

نشتغل بعلبة ونضع  قلما داخلها و كتابا خارجها، ثم نطرح الأسئلة. ونكرر العملية مع أشياء أخرى. من المهم أن نرسم كذلك دائرة بالسبورة وشكل داخلها وآخر خارجها. وبالمنزل يكفي ان تطلب منه منحك شيء بداخل الدرج او خارجه. طبعا ستتعمد ذلك وغايتك معروفة ان يتدرب على مفاهيم (داخل و خارج)


أقرب وأبعد

نسأل متعلما في الفصل: من يجلس قربك؟ ومن يجلس بعدك. نجعلهم يركبون جملا: يجلس أحمد بعيدا عني. أو يجلس سعيد بقربي. بعد ذلك يتم تطوير الجمل لتصبح" أحمد أبعد من سعيد والعكس. وبنفس الطريقة بالبيت، قد نستثمر حصة حكي القصص فندخل بها مفاهيم القرب والبعد.

إن المثال الذي قدمنها اخيرا لهو يتضمن فكرة شيقة ورائعة عن استثمار القصص لدعم هذه المفاهيم، فيكفي ان يكون الاب او الام واعيا بأهدافه المرجوة من القصة مما يجعله يركز عليها. وعلينا تذكر مبدا التدريج وتجنب الحشو ومحاولة تقديم كل شيء دفعة واحدة لأن للأمر نتائج عكسية.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة