}); لماذا يلجأ الطفل للعنف؟
3897775963654217
recent
عناوين

لماذا يلجأ الطفل للعنف؟

الخط

لماذا يلجأ الطفل للعنف؟ 

لماذا يلجأ الطفل للعنف؟

    يشتكي بعض الآباء من مظاهر العنف الذي يلجأ لها  طفلهم، و العنف  يكون إما تجاه اشخاص أو بتكسير لعبه بطريقة يظهر فيها الطابع العدائي. لكن لابد من سبب لهذه السلوكيات خصوصا عند تكرارها أو استمرارها
الأسباب
     يحتاج اهتماما أكثر و إشباع حاجاته العاطفية، فلا يجد صيغة للتعبير عن ذلك إلا بعنف متزايد.ربما هو شاهد على خصام أو عراك  بالمنزل.
القلق يدفعه للعنف ،قلق من الهجران أو مولود جديد بالمنزل. ما يسبب له تعبا نفسيا كبيرا.
التعرض للعقاب الدائم و بقسوة ( العقاب البدني، الإهانة(
تلبية حاجاته بسهولة عندما يكسر و يعنف.  مما يجعها وسيلة لتحقيق غاياته
يرفض مشاركة حاجاته مع الآخرين، و ربما حتى أنشطته.

بعض الحلول
    إن تنامي سلوك العنف لدى الطفل يستدعي التفكير العميق و الصبر حتى نعرف مصدر هذه السلوكات  و بالتالي نشتغل على كيفية تعليم أطفالنا التعبير عن مشاعرهم و السيطرة على نوبات الغضب التي تجتاحهم.
أهم شيء أن نتحلى بالهدوء و عدم القيام باي رد فعل آني قد يفاقم المشكلة.
محاولة فهم منبع هذا السلوك و سببه هل يتعلق باضطراب اجتماعي مصدره المحيط سواء بالمنزل أو المدرسة. أو نفسي بحاجة عاطفية أو تعبير عن رفض أو غضب.

عدم الاستخفاف بسلوكه أو التهكم عليه
التعبير عن تفهمك لغضبه ( أعرف أنك غاضب لأنك جائع)
أعطه بعض القواعد . علينا أن نكون لطفاء تجاه الآخرين. لا نكسر حاجاتنا لأننا سنحتاجها لاحقا.
تطبيق عقوبة حسب عمره ، مثلا أن يقف في الركن لمدة تناسب سنه ( سنتين ــــــــــــــــ دقيقتين)
مساعدته ليعبر عن مشاعره و الانصات له
احتضانه عند حل المشكلة.
طبعا هذه الحلول ليست مناسبة لكل الوضعيات ، لذا لابد من انتقاء الفعالة منها لمعالجة مشكلة السلوك العنيف الذي يصدر من طفلك، لأن الحالات تختلف من وسط إلى آخر.

كيف نتجنب عنف الأطفال
 يمكن أن نتجنب سقوط أطفالنا في براثن سلوكيات سلبية بما يلي :
أن نكون دائما قدوة حسنة و أن نقرأ عليه قصص كثيرة ، و خصوصا التي تروج المشاعر الإيجابية. إضافة إلى حثه على اللعب و تخصيص وقت و مكان لذلك.ثم اختلاق بعض القصص و الروايات لتربية طفلك على تبني سلوك إيجابي. وتحفيزه و مكافأته كلما تصرف بشكل سليم لكن دون مبالغة .

إن تربية الأطفال عملية معقدة و صعبة، لا يمكن الجزم بنتيجة أو حل ، و لكننا نحاول أن نعطي ما هو عام  أما بالنسبة للحالات الخاصة فطبعا تحتاج علاجا خاصا و محددا.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة