}); الكوابيس لدى الطفل
3897775963654217
recent
عناوين

الكوابيس لدى الطفل

الخط

الكوابيس لدى الطفل

الكوابيس لدى الطفل

   
الكوابيس لدى الطفل قد تبدأ  في سن مبكرة ، سنتين إلى 3 و تصبح أكثر حدوثا في سن 5 إلى 10 . يستيقظ الطفل فجأة ينتابه القلق . لكن لا مدعاة للقلق  فالكوابيس جزء من نموهم النفسي، و هي ظاهرة عامة. إليكم أسبابها  و بعض الحلول لمواجهتها.

بعض أسباب الكوابيس

في حقيقة الأمر هناك صعوبة في تحديد الأسباب بالضبط لكن هذه بعضها فقط :
  • مواجهة الطفل لمجموعة من المخاوف أثناء النهار، خوف من المجهول أو صعوبة التعلم .... 
  • قد يعيش الطفل مجموعة من الصراعات الداخلية . أحلام متناقضة تأخذه إلى عالم الكبار.
  •  يعيش نوبات من الضغط stress بفعل تغير مفاجئ في حياته. تغيير المكان أو المدرسة ....
  • تلقيه مشاهد مثيرة على التلفاز أو الكتب أو الأنترنيت.

كيف نتصرف في حالة حدوث كوابيس؟

  • احتضانه لتهدئته و مده بجرعة من الأمان
  • تركه يعبر عن ما رأى بكل تلقائية
  • نعطيه لعبته المفضلة أو دبدوبه
  • نم معه لدقائق في سريره أو غرفته 

كيف نساعد الطفل على نوم سعيد 

يمكن أن نساعد طفلنا في نوم سعيد و نقلص احتمال حدوث اي كوابيس بما يلي: 
  • تنظيم أوقات النوم 
  • تركه ينام بمحاذاة دبدوبه المفضل
  • مراقبة ما يشاهده على التلفاز، و تفادي المشاهد المرعبة 
  • قبل النوم، حدثه عن أشياء إيجابية 
  • حاول أن يعم الحد الأدنى من الهدوء أثناء نومه
كما قلنا سابقا، إن تعرض الأطفال للكوابيس مرات متباعدة ليس مقلقا أبدا ، و لكن إن تكررت بشكل متوالي مما يجعله يعاني منها لأسابيع أو أكثر فمن الأفضل استشارة الطبيب. 

قصتي الواقعية مع إبني للإستنئناس  

 عندما أترك ابني بسريره بعد أن أقص عليه قصة سعيدة و مضحكة، فإنني أتفاجأ به يسألني عن أشياء تتعلق بأصدقائه أو متى سنذهب في السفر أو أن الصباغة قد نفذت أو متى سنرسم minions. ففهمت أنه بكل بساطة يفكر في ذلك و يحاول إيجاد أجوبة قبل النوم. فتخيلوا معي أن تصرخ في وجهه و تحثه على النوم و السكوت أو تقمعه . فكيف ستكون ليلته يا ترى؟ 


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة