}); التمكن من مادة الرياضيات يبدأ منذ الصغر
3897775963654217
recent
عناوين

التمكن من مادة الرياضيات يبدأ منذ الصغر

الخط

التمكن من مادة الرياضيات يبدأ منذ الصغر 

التمكن من مادة الرياضيات يبدأ منذ الصغر


  الرياضيات "علم يدرس خصائص الكائنات المجردة ، كالأعداد، الأشكال، الفضاءات، الوظائف، الخ" نفهم هذا  المعنى حين يصل التلميذ مرحلة الاعدادي أو الثانوي، فيبدأ حل المعادلات برموز لا تكاد تفهم لشخص آخر يجهل هذه للغة. إليكم المثال:
طبعا هناك مستوى أعقد مما قدمناه من مثال، لكن نحن يهمنا الطفل الصغير و لذلك نريد أن نشير أن الوصول لهكذا مستويات من التجريد  لابد من تراكم و مسار يبدأ مع الرضيع و يطور إمكاناته المختلفة . يقدم عالم التربية "بياجي" اربع مراحل في حياة الطفل

المرحلة الأولى:


 وهي المرحلة الحسيّة الحركية تبدأ من الولادة وتستمر إلى السنة  والنصف أو السنتين يتعلم فيها الرضيع معرفة العالم من خلال الأشياء التي يستعملها  .

المرحلة الثانية:


 تبدأ من العام الثاني ويصبح الطفل فيها قادرا تمثّل بعض الأعمال والأفعال دون أن يتمّها ،إنها مرحلة اللعب الرمزية التي تتمثّل في اكتساب اللغة .

المرحلة الثالثة:

 ينتقل الطفل نحو السنة السابعة أو الثامنة من عمره إلى مرحلة العمليات الحسابية ويكون للمدرسة التأثير الكبير فيها.

المرحلة الرابعة:


 حين يبلغ الطفل عامه الحادي عشر أو الثاني عشر ينتقل إلى العمليات الذهنية.

  إن فهم هذه المراحل يجعلنا نمثلها بسلًم، يتدرج الطفل فيه من السهل إلى الصعب . يبدأ بالأشياء التي يلمسها و يراها ثم ينتقل لمرحلة اكتساب اللغة و التعبير بالكلمات ثم إلى مرحلة موالية يصبح قادرا على القيام بعمليات حسابية لكنه بعيد عن التجريد. هام جدا أن نعرف أن الطفل لا يستطيع قبل سن 11 أو 12 أن يتمثل مفاهيم مجردة مثل السعادة أو الزمان و مفاهيم مجردة أخرى. لذا حتى بالنسبة للرياضيات و العلوم لابد من تقديم المفاهيم مرفوقة بأمثلة محسوسة و معينات و وسائل تعليمية. و يمكن أن نبسط الحد الأدنى للتعلمات بالنسبة للرياضيات .

بداية الطريق نحو النبوغ بالرياضيات يبدأ ب:

 المفاهيم الأولية للفضاء:

 هذا التعلم ضروري لتعليم باقي محتويات المادة، ويكمن الهدف منه في بناء مفاهيم أولية حول الاتجاهات (يمين /يسار، فوق/ تحت) ومقارنة الأشياء حسب صفاتها ( أكبر / أصغر، طويل/ قصير). 

 العدّ:


 تعلم الأعداد، تسميتها، رموزها، وتطبيقاتها كعدّ الأشياء، وفي هذه المرحلة لا يتجاوز التعلم مرتبة العشرات، ومن بين التمارين المقدمة: مقارنة وترتيب الأعداد، كتابة العدد الذي يلي أو يسبق العدد المكتوب...

 التمييز بين بعض الأشكال والمجسمات:

 وذلك من خلال التعرف على صفاتها (مستديرة –منحنية – ذات أوجه أو أضلاع (أحرف) –ذات رؤوس وزوايا...) يُعتمد في ذلك على المقارنة والوصف، ويشار إلى أشياء من الواقع تشبه هذه الأشكال أو المجسمات (علب –كرات –قوارير –بنايات...) في محاولة لربط الرياضيات بواقع المتعلم؛ كما يتم تعلم تسميات بعض من هذه الأشكال والمجسمات.
إن هذه المرحلة من مسار تعلم الرياضيات مهمة جدا في حياة المتعلم، لأنها مرحلة وضع الأسس للمفاهيم، و الضرورة تقتضي أن نوليها أهمية بالغة أولا بتقديم المفهوم و ترسيخه بأمثلة متعددة و تحبيب الرياضيات لأطفالنا من خلال ربطها بالحياة اليومية للطفل.

إجعله مثلا يجمع عدد البقرات و النعاج، أو عدد التفاحات و الموزات بالسلة ثم بالتدريج يستطيع إنجاز العمليات الذهنية بكل بساطة.
نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة